ماهو الدخل الشهري للعمل في أوبر وكريم ودي دي

يتسأل الكثير من المهتمين بالعمل في مجال النقل التشاركي الخاص بشركات أوبر وكريم ودي دي بحجم الدخل الذي يمكن تحقيقة من العمل شهرياً, ومن خلال السطور التالية سنستعرض كل التكاليف والدخل الصافي الخاص بهذا المشروع, من خلال معايشة واقعية بعيدة عن التهويل وتتسم بالدقة.

العمل في شركات النقل التشاركي هو عمل اختياري يقوم السائق بإختيار وقت العمل الذي يريد أن يقود فيه, وبالتالي الدخل متغير حسب عدد الساعات التي سيستغرقها السائق في الرحلات على مدار اليوم, ولكن يجب ملاحظة أن الدخل في بداية عمل هذه الشركات في مصر كان أفضل من الأن بكثير وذلك لقيام تلك الشركات في هذه الفترات بمحاولة إجتذاب أكبر عدد من الركاب وكذلك السائقين, وهو الأمر الذي إختلف الأن نظراً لزيادة عدد السائقين بدرجة أكبر من إحتياج السوق, فقديماً كان هناك بونص اسبوعي يصل لـ500 جنية كحوافز وأيضاً مبلغ ضمان إذا لم يتحقق الدخل في المستهدف في مدة معينة كل هذه العناصر لم تعد موجودة حالياً.

الإيراد اليومي والشهري من أوبر وكريم ودي دي

سنفترض أن ساعات العمل اليومية 8 ساعات وهو وقت متوسط بمكن زيادتة ووصولة لـ12 ساعة إذا رغب السائق في ذلك, متوسط إيراد الساعة الواحدة 50 جنية إيراد وليس صافي ربح حيث هناك مصروفات منها المباشر ومنها التراكمي , مع عدد ساعات عمل 8 ساعات يكون إجمالي الإيراد 400 جنية يومياً و12000 ألف جنية شهرياً لكن مازال هناك المصروفات لم نخصمها بعد.

المصاريف اليومية والشهرية من أوبر وكريم ودي دي

إن تحقيق 400 جنية إيراد يستلزم قيادة 200 كيلو تكلفتهم في المتوسط 160 جنية بنزين على إفتراض أن السيارة لاتستهلك كثير من الوقود وبالتالي يكون مصاريف شهرية للبنزين 4800 جنية, وعدد الكيلوات يعني إستهلاك زيت بمبلغ 600 جنية في المتوسط .

اقرأ أيضاً : أسعار السيارات المستعملة كل الموديلات في مصر

صافي الربح من أوبر وكريم ودي دي

وبالتالي يكون صافي الربح 6600 جنية لكن يجب ملاحظة أننا لم نقم بحساب تكلفة إهلاك الإطارات التي يجب تغييرها كل 40 ألف كيلو ولم يتم حساب باقى أسعار قطع الغيار التي يتم إهلاكها, ولم يتم حساب تكلفة أي إصلاحلات في حالة حدوث أي حوادث والمصاريف اليومية الشخصية للسائق, وهذه المبالغ يمكن زيادتها بزيادة عدد ساعات العمل وبنفس النسبة ستزيد قيمة المصروفات المختلفة.

العمل في شركات النقل التشاركي لم يعد بنفس مستوى الربح الذي بدأت به لكن لتحقيق ربح ملموس يجب زيادة عدد ساعات العمل اليومية ووصولها ل12 و 14 ساعة ولكن هذا يشكل خطر على أرواح الركاب والسائق بعد عدد الساعات الطويلة هذه, لكن الأمر في الفترة الأخيرة أصبح يأخذ إتجاه يحمل مخاطر وذلك لقيام أصحاب السيارات بإهمال تغير قطع غيار هامة مثل إطارات السيارة وقيامهم بالغش وإستخدام إطارات لإجتياز الفحص فقط كما يحدث في فحص أوبر, والشركات الأخرى لاتقوم بأي فحص من الأساس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.